إضافة تكنولوجيا بلوكتشين للمواد الدراسية للطلبة بمدارس دبي

PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon 15 نوفمبر 2022AccessTimeIcon 4 دقائق القراءة
PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon 15 نوفمبر 2022AccessTimeIcon دقائق القراءة
إضافة تكنولوجيا بلوكتشين للمواد الدراسية للطلبة بمدارس دبي Featured Image

استمرار للمشروع الوطني للتوسع في الاعتماد على تكنولوجيا بلوكتشين في دولة الإمارات، بدأت بعض المدارس الإماراتية في إضافة تكنولوجيا بلوكتشين والعملات الرقمية للمواد الدراسية لتعليم الطلبة في المراحل الدراسية الأولى كل ما يتعلق بهذه التقنيات الناشئة وتحضيرهم للمستقبل.

ووفق ما ذكره موقع “ذا ناشيونال”، فإن مدرسة باسم مدرسة ريبتون البرشاء، في مدينة دبي، هي من المدارس التي بدأت في إضافة تكنولوجيا بلوكتشين للمواد الدراسية بها، لتدعيم آلية تعليم الأطفال وإعدادهم للمستقبل في عالم تقنيات ميتافيرس الناشئة.

ونقل موقع “ذا ناشيونال” تصريحات لـ “جيليان هاموند” مدير المدرسة الذي قال إن تعليم الأطفال سبل الأمن السيبراني ، من العوامل الرئيسية التي دفعت لإضافة علوم تكنولوجيا بلوكتشين للمواد الدراسية الرئيسية في المدرسة.

وفي تصريحاته قال السيد “هاموند” “إنه خلال تصفح الطلبة لعالم ميتافيرس الرقمي، سيكون هناك العديد من المستخدمين من مختلف أنحاء العالم، ودورنا أن نضمن استيعاب الطلبة لسبل تأمين بياناتهم، وقيامهم بعملية تصفح آمنة للواقع الافتراضي”.

وتابع السيد هاموند قائلا “قمنا بتثقيف الطلبة في مدرستنا بشأن كل ما يتعلق بأمن البيانات والإجراءات اللازمة للحماية أثناء تصفحهم لمنصات ميتافيرس، بما يشمل عدم مشاركتهم لأسمائهم الحقيقية وأي من بياناتهم الخاصة أثناء عملية التصفح”.

وأوضح السيد هاموند، أن تحقيق فاعلية هذا المشروع، بتعليم الأطفال كل ما يختص بتكنولوجيا بلوكتشين، كان أمر ممكن بفضل التعاون بين الخبراء في هذا المجال المعنيين بتعليم الطلبة، وأولياء الأمور الذين تشاركوا مع المسئولين في المدرسة بنقاشات ومفاوضات بشأن المنصات والنشاطات التي يجب حظرها على الأطفال عند تصفحهم لعالم ميتافيرس الرقمي، وما يجب تقديمه ضمن المواد الدراسية مما سيعود عليهم بالفائدة عند دراستهم له ويتعلق بشكل مباشر بهذه التقنيات الجديدة.

والعملية الإرشادية التي تطمح المدرسة للمساهمة بها من خلال تعليم ما يتعلق بتكنولوجيا بلوكتشين، يشمل نشاطات الطلبة فيما يخص هذا المجال، عبر استخدامهم لهواتفهم الذكية، وأجهزتهم اللوحية، وذلك اثناء تواجدهم في داخل المدرسة أو خارجها او خلال قيامهم بذلك من منازلهم.

وستخصص مدرسة ريبتون البرشاء في دبي ساعة كل أسبوع يتم بها تعليم الأطفال كل ما هو جديد ويتعلق بتكنولوجيا بلوكتشين، وأصول nft غير القابلة للاستبدال، وعالم متافيرس، وما يشتق من هذه التقنيات وأساليب استخدامها الآمن والصحيح.

وهذه المبادرة بدمج علوم بلوكتشين للمواد الدراسية، تأتي استكمالا لعدد من المشاريع الرقمية التي تتعلق بالبلوكتشين، والتي بدأتها مدرسة ريبتون البرشاء في دبي العام الماضي.

حيث سبق وأن استخرجت المدرسة مجموعة من جوازات السفر الرقمية لكافة الطلبة بها، بمساعدة منصات خبيرة في مجال البلوكتشين.

وهذه المواد الدراسية وميزات بلوكتشين، تتيحها مدرسة ريبتون البرشاء في دبي، للطلبة بداية من صف FS1 من البالغين من العمر 13 عاما، بالإضافة لتلقيهم لتسجيلات رقمية لمسيرتهم الدراسية في المدرسة منذ بدايتها.

Author profile

UPYO.com

سواء كنت ترغب في التعرف على NFT أو Blockchain أو Web3.0 أو Metaverse أو أي تقنيات ناشئة أخرى ، فلدينا الموارد الحيوية التي من شأنها أن تنير وتساعدك على اتخاذ قرار مستنير.

مواضيع متعلقة