“بينانس” تختار “نيوزيلندا” لتحتضن أول مقر لها على أرض الواقع

PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon 3 أكتوبر 2022AccessTimeIcon 4 دقائق القراءة
PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon 3 أكتوبر 2022AccessTimeIcon دقائق القراءة
“بينانس” تختار “نيوزيلندا” لتحتضن أول مقر لها على أرض الواقع Featured Image

وقع اختيار منصة ” بينانس “، التي تعرف بكونها أضخم بورصة لتداول العملات المشفرة، على دولة نيوزيلندا، لتحتضن أول مقر رسمي لها على أرض الواقع بعد قضائها سنوات دون مقر خارج العالم الافتراضي.

ووفق موقع “نيوز هاب”، فإن المقر الخاص بمنصة بينانس ، سيكون أيضا بمثابة متجر مخصص لشراء وتداول العملات المشفرة، وتكرس تواجدها في نيوزيلندا لتحسين الاقتصاد النيوزيلندي بفضل تعاملاتها واسعة النطاق في مجال العملات الرقمية.

ونقل الموقع تصريحا لـ “تشانجبينج زاو”، مؤسس منصة بينانس ، حيث علق على نية المنصة لاتخاذ مقر في الواقع للمرة الأولى بقوله، إن التكنولوجيا الآن تعني المال، وأن الإنترنت في السابق كان وسيلة تكنولوجية لتبادل المعلومات، والآن عالم الويب الجديد ومشتقاته من تكنولوجيا بلوكتشين وعملات مشفرة تمثل تكنولوجيا لتبادل القيمة، وهو ما يجب على العالم أجمع أن يدركه.

الأمر يشمل شراء العملات المشفرة وأي شيء يمكن اقتناؤه عبر العالم الافتراضي من قطع فنية، ومدن ومساحات افتراضية ومنازل، ستكون متاحة للتداول بين المستخدمين داخل مساحة ميتافيرس.

وقال زاو في تصريحاته أيضا، أن تكنولوجيا العملات المشفرة، بعد اتخاذها لمقر أول في نيوزيلندا، ستعمل عبر منصته على مضاعفة قوة الاقتصاد النيوزيلندي مئات الأضعاف عما هو عليه الآن.

والأمر نفسه ينطبق على أي اقتصاد اتخذ قرار التوسع في الاستعانة بالعملات الرقمية وتكنولوجيا بلوكتشين من وجهة نظر زاو، الذي يرى أنه من السهل على أي اقتصاد الآن أن يضاعف قيمته 10 أضعاف بالاعتماد على هذه التكنولوجيا الجديدة.

وفي تصريحاته أكد زاو أيضا على أن هذا المقر الرئيسي لمنصة بينانس ، سيتوافق مع سياسة المنصة منذ تأسيسها فيما سيديره من عمليات تداول، وفي الوقت نفسه، سيتوافق مع الأنظمة والقوانين المحلية التي تفرضها دولة نيوزيلندا في إدارة عملية تنظيم تداول العملات الرقمية.

ومن جانبها أعلنت الهيئة الرسمية للأسواق في نيوزيلندا عن هذا المشروع، وأعلنت تأييدها للمواطنين النيوزيلنديين الراغبين في خوض تجربة الاستثمار في مجال العملات الرقمية بتوجيه النصح لهم بأنهم إن قرروا القيام بذلك، لن يكون هناك أفضل من اللجوء لمقر منصة بينانس داخل دولتهم.

وخارج أوروبا، كان هناك دول أخرى توسعت في تدشين مقرات لمنصات وشركات متخصصة في العمل بمجال العملات الرقمية وتكنولوجيا بلوكتشين، في مقدمتها تأتي دولة الإمارات.

حيث سبق وأعلنت الإمارات عن منحها لتصاريح مختلفة لعدد من الشركات المختصة بتداول وبيع العملات المشفرة، لتفتتح مكاتب رسمية لها في دبي وأبو ظبي، لتمارس عملها بحرية في هذا المجال.

كما سبق للإمارات أن أعلنت عن توسعها في مجال ميتافيرس، بإطلاق وزارة الاقتصاد الإماراتية لمقر افتراضي تابع لها داخل العالم الافتراضي، ضمن فعاليات مؤتمر دبي لميتافيرس الذي انعقد نهاية شهر سبتمبر الماضي.

ذلك يأتي ضمن استراتيجية وطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة للتحول لعاصمة عالمية لتكنولوجيا ميتا فيرس.

Author profile

UPYO.com

سواء كنت ترغب في التعرف على NFT أو Blockchain أو Web3.0 أو Metaverse أو أي تقنيات ناشئة أخرى ، فلدينا الموارد الحيوية التي من شأنها أن تنير وتساعدك على اتخاذ قرار مستنير.

مواضيع متعلقة