ترقب كبير لعملية تحديث دمج الإيثيريوم

PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon 13 سبتمبر 2022AccessTimeIcon 4 دقائق القراءة
PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon 13 سبتمبر 2022AccessTimeIcon دقائق القراءة
ترقب كبير لعملية تحديث دمج الإيثيريوم Featured Image

تشهد عملة إيثيريوم المشفرة خلال الأسبوع الجاري واحدة من أكبر الترقيات البرمجية التي يشهدها قطاع التشفير على مستوى العالم، أعلن عنها تحت مسمى الدمج، ويشارك بها مجموعة كبيرة من المتخصصين في مجال البرمجة من أنحاء العالم.

وعملية الترقية الجديدة التي ستخضع لها عملة إيثيريوم تحت مسمى الدمج، كشفت مصادر أجنبية عن أن الهدف الأساسي منها هو تقليل استهلاك الطاقة الغير صديقة للبيئة أثناء عمليات استخراج وتداول عملة إيثيريوم المشفرة، التي تستهلك في عمليتها التقليدية قدرا كبيرا من الطاقة لحاجتها لأجهزة حاسوب خارقة.

وعملية الترقية التي ستجرى تحت مسمى الدمج لعملة إيثيريوم، أمضى العديد من المطورين سنوات في العمل عليها، لإصدار نسخة أكثر كفاءة من العملة نفسها، في استخدامها للطاقة، تلك العملة التي تدعم نظاما بيئيا يقدر بمليارات الدولارات من العملات المشفرة وأصول NFT الرقمية، وألعاب بلوكتشين.

وأوضح الخبراء أنه مع الإعلان عن تحديث الدمج لعملة إيثيريوم، انتشرت عبر العديد من المنصات، مجموعة مفاهيم خاطئة تفسر نتاج هذا الدمج للعملة المشفرة.

المفهوم الخاطئ الأول هو أن عملية الدمج سينتج عنها عملة إيثيريوم جديدة، هذا الأمر غير صحيح، حيث ستبقى العملة نفسها قيد التداول مع تقليل معدلات استهلاكها للطاقة.

من المفاهيم الخاطئة أيضا، أن هذا الدمج سيقلل من رسوم الغاز المستهلك في طاقة إنتاج هذه العملات، أيضا من المفاهيم الخاطئة حول عملية تحديث الدمج أن العملات ستصبح أسرع، كما ظن المخزنين بالخطأ أنه عقب عملية الدمج سيكون بإمكانهم سحب مكافآتفهم بعد الدمج، ومن المفاهيم الخاطئة الأكثر شيوعا أن شبكة الأيثيريوم ستتوقف أثناء عملية التحديث وهو ما لن يحدث.

ويرى عدد من الخبراء أن التحديث الذي يتم تحت مسمى الدمج لعملة إيثيريوم، من المتوقع حدوثه خلال اليوم الثلاثاء أو الخميس الذي يليه في نهاية الأسبوع الجاري، هذا التغيير من المتوقع أن يخفض استهلاك الطاقة لتشغيل شبكة إيثيريوم بنسبة تصل ل 99 %.

التحديث المرتقب تحت مسمى الدمج، من المتوقع أيضا أن يشهد تحديث لتقنية “بلوكتشين” عبر شبكة إيثيريوم، ليتخطى في قدراته نموذج استهلاك الطاقة المكثف الذي تستخدمه عملة ” بتكوين ” المنافس الأبرز لعملة إيثيريوم في سوق العملات الرقمية حاليا.

واختيار شعار الدمج لعملية التحديث، يرجع لأن شبكة إيثيريوم تتبنى نظاما باسم Beacon Chain PoS، وتطلعات المترقبين لهذا التحديث، ترقى إلى أن يحفز عمليات تبني أوسع لعملة ايثيريوم بعد أن تتحول لعملة أكثر صداقة للبيئة، ستسمح لمزيد من البنوك لإجراء معاملات وعمليات تحويل وتبني العملة الرقمية بشكل أكبر.

وبحسب شبكة “يويور نيوز” الدمج أثار ردود فعل متناقضة بين المستثمرين، نتيجة لمخاوف من تأثير سلبي على المعنيين بعملية تعدين واستخراج العملة.

ذلك الخوف يأتي بدافع القلق من أن عملية التعدين قد لا تتجاوب مع نموذج Beacon Chain PoS الذي تعتمده شبكة العملة في الوقت الحالي.

Author profile

UPYO.com

سواء كنت ترغب في التعرف على NFT أو Blockchain أو Web3.0 أو Metaverse أو أي تقنيات ناشئة أخرى ، فلدينا الموارد الحيوية التي من شأنها أن تنير وتساعدك على اتخاذ قرار مستنير.

مواضيع متعلقة