جامعة “مور هاوس” الأمريكية ..أول جامعة تقدم محاضرات للطلبة في ميتافيرس

PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon 13 نوفمبر 2022AccessTimeIcon 4 دقائق القراءة
PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon 13 نوفمبر 2022AccessTimeIcon دقائق القراءة
جامعة “مور هاوس” الأمريكية ..أول جامعة تقدم محاضرات للطلبة في ميتافيرس Featured Image

في ظل الاعتماد المتزايد على تكنولوجيا ميتافيرس، أصبح هناك العديد من سبل الاستفادة من العالم الافتراضي في مجالات العمل والدراسة، والعديد من المؤسسات أصبحت تلجأ لعقد اجتماعات داخل الواقع الافتراضي لتعزيز اندماجها مع هذه التجربة.

ووفق موقع “أفرو تك”، اتخذت جامعة “مور هاوس” الأمريكية خطوة مميزة في دمج تكنولوجيا ميتافيرس بسياستها التعليمية، حيث أعلنت عن تقديمها لمحاضرات داخل عالم ميتافيرس للطلبة.

وبحسب الموقع فإن جامعة “مور هاوس” هي جامعة أفرو أمريكية، مخصصة للأمريكيين من الأصول الأفريقية في مدينة أطلنطا الأمريكية، ويعود تاريخ تأسيسها لعام 1867.

والجامعة بهذا القرار، صنعت تاريخا غير مسبوق في منظومة الدراسة الجامعية في الولايات المتحدة، حيث أصبحت أول جامعة تتيح محاضرات داخل عالم ميتافيرس الافتراضي، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام محلية من ضمنها شبكة تليفزيون WSB- TV.

ونقل الموقع تصريحات لـ “موهيسناه موريس” مدير برنامج الواقع الافتراضي لجامعة “مور هاوس”، حيث قال “عالم ميتافيرس يمكننا وصفه بأنه أكبر ساحة للنشاطات في العالم في الوقت الحالي، كما أنه يعتبر مستقبل عالم الإنترنت”.

ووفق ممثلين عن الجامعة الأمريكية، فإن استخدام عالم ميتافيرس في حضور المحاضرات في الدوام الدراسي سيكون غير محدود، ومتاح لكافة المحاضرات ولكافة الصفوف الدراسية.

وببساطة، سيكون بإمكان الطلبة المدرجين ضمن قوائم فصول الجامعة، ارتداء نظاراتهم للواقع الافتراضي، وحضور المحاضرة الجارية في قاعات الجامعة، والاستفادة من الدروس عن بوعد بفضل ميتافيرس.

الأمر سيشمل أيضا الاطلاع على تاريخ الأمريكيين من أصول أفريقية، والتعرف على ما واجهه المهاجرين الذين جاؤوا للولايات المتحدة كعبيد، فتتيح الجامعة على سبيل المثال، تفقد أجزاء واحدة من سفن نقل العبيد في السنوات الأولى من تأسيس الولايات المتحدة، للاطلاع بشكل أفضل على إرث الأمريكيين من أصول أفريقية، وذلك داخل عالم ميتافيرس.

هذه التجربة ستتاح كجزء من الدراسات التاريخية التي تقدم عنها الجامعة محاضرات، ستتيحها داخل عالم ميتافيرس، وتحت إشراف رئيسة قسم الدراسات الأفريقية في جامعة “مورهاس” الدكتورة “مونيك إيرل لويس”.

ونقل الموقع تصريحات لـ “مونيك إيرل” التي قالت “أرى أن الناس ترغب في التعرف بشكل أكبر على تاريخ الأمريكيين من أصول أفريقية، ولتوسعة تجربة التعرف على هذا التاريخ نستعين الآن بدمج تكنولوجيا ميتافيرس فيما نقدمه من محاضرات، نتطلع لإتاحتها للأكاديميين والباحثين من داخل وخارج الجامعة لتحقيق استفادة أشمل من التجربة”.

وحاليا تعمل الجامعة الأمريكية على منح الأساتذة والمدرسين بها الخبرة والمهارة الكافية لإلقاء المحاضرات بالاستعانة بتكنولوجيا ميتافيرس، على أن تعمل على ذلك فيما بعد بالنسبة للطلبة، حتى تحقق الاستفادة القصوى من هذه التجربة للجانبين.

وذلك بدافع من حرص إدارة الجامعة المقتصرة على الذكور فقط، لاستفادة طلابها من تكنولوجيا ميتافيرس، التي يتنبأ أن تصل قيمتها ل 1 ترليون دولار كصناعة وذلك بحلول عام 2030 المقبل.

Author profile

UPYO.com

سواء كنت ترغب في التعرف على NFT أو Blockchain أو Web3.0 أو Metaverse أو أي تقنيات ناشئة أخرى ، فلدينا الموارد الحيوية التي من شأنها أن تنير وتساعدك على اتخاذ قرار مستنير.

مواضيع متعلقة