قمة المناخ شهدت أول عرض لفيلم مصري في عالم ميتافيرس

PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon 23 نوفمبر 2022AccessTimeIcon 4 دقائق القراءة
PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon 23 نوفمبر 2022AccessTimeIcon دقائق القراءة
قمة المناخ شهدت أول عرض لفيلم مصري في عالم ميتافيرس Featured Image

شهد الجناح المخصص لمنظمة اليونيسيف ضمن فعاليات قمة المناخ “كوب 27” التي احتضنتها مدينة شرم الشيخ خلال شهر نوفمبر الجاري، تنظيم أول عرض لفيلم سينمائي مصري داخل عالم ميتافيرس الافتراضي.

وبحسب ما ذكره موقع “إيجبت إندبندنت “، الفيلم الذي تم عرضه باستخدام تكنولوجيا ميتافيرس ضمن فعاليات قمة المناخ التي اختتمت في 18 نوفمبر الجاري، كان بعنوان Before Extinction.

والفيلم شمل أول تجربة لمشاهدة سينمائية داخل عالم ميتافيرس في مصر، بجانب كونه أول فيلم مصري يعرض داخل الواقع الافتراضي، وقصته تعتبر الأولى من نوعها، لرفع درجة الوعي بشأن آثار التغير المناخي على كوكب الأرض، وما يترتب عليه من آثار مدمرة.

والفيلم، شهدت أحداثه، اصطحاب المشاهدين له داخل عالم ميتافيرس الرقمي، في جولة منذ بداية نشأة الأرض، وما كنت تتمتع به الأرض من معالم طبيعية على فطرتها.

ثم تستمر الرحلة الافتراضية للمشاهدين، لحين الوصول لمشاهد إفساد البشر لموارد الأرض الطبيعية، عن طريق الثورة الصناعية، وتستمر حتى تقود الإنسان لنهاية العالم، بسبب ما تلحقه الصناعة والانبعاثات الضارة من إفساد للطقس، أدى لما يمر به كوكب الأرض الآن من احتباس حراري.

ومرت قارات العالم بالعديد من الكوارث الطبيعية التي أكد الباحثون على أن التغير المناخي هو المتسبب الرئيسي بها، شمل ذلك حالات جفاف حادة، مرت بها العديد من الدول الأوروبي.

ذلك بالإضافة لحالات فيضان مدمرة، تعرضت لها العديد من دول منطقة غرب أفريقيا، أدت لوفاة ما يصل ل 800 شخص على مدار فترة الصيف والخريف المنقضيين.

وفيما يخص الفيلم الجديد الذي شهد أول عرض داخل عالم ميتافيرس لفيلم مصري، فيقول موقع “إيجبت إندبندنت “، إنه قد تم عرضه للحاضرين من ضيوف جناح منظمة اليونيسيف في منطقة فعاليات قمة المناخ في مدينة شرم الشيخ، وذلك بحضور ممثلين عن المنظمة الدولية، ووزراء شباب ورياضة ممثلين عن الدول المشاركة في القمة، ووزراء بيئة أيضا ممثلين عن الدول المشاركة، حرصوا على حضور هذه التجربة الاستثنائية التي تدمج بين التقنيات الحديثة، وتحديات التغير المناخي.

وفي المجمل، الفيلم استعرض مراحل حياة البشر على كوكب الأرض، ليعكس جمال الكوكب قبل أن تلوثه المدنية، وفطرة الخلق التي كان يتمتع بها كوكب الأرض في الأزمان الأولى.

وسلط الفيلم الضوء على حالة الانقراض الأولى التي مر بها الكوكب، وتعرض لها الديناصورات، والتي كان من أسبابها أيضا الاحتباس الحراري، الذي يمر الكوكب حاليا بواحدة من حالاته الصغرى.

كل هذه الأحداث يستعرضها الفيلم في رحلة افتراضية داخل عالم ميتافيرس، كونها التقنية الوحيدة التي يعرفها العالم الآن، وتتمتع بالقدرة على سرد هذه الأحداث التي لم يشهدها حي، باستخدام تكنولوجيا البيانات، وصنع نموذج محاكاة لها تم عرضها بدقة متناهية داخل عالم ميتافيرس، في صورة رحلة عبر الزمن للمشاهدين.

Author profile

UPYO.com

سواء كنت ترغب في التعرف على NFT أو Blockchain أو Web3.0 أو Metaverse أو أي تقنيات ناشئة أخرى ، فلدينا الموارد الحيوية التي من شأنها أن تنير وتساعدك على اتخاذ قرار مستنير.

مواضيع متعلقة