نجاح عملية فصل توأم برازيلي ملتصق بفضل “ميتافيرس”

PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon 4 أغسطس 2022AccessTimeIcon 3 دقائق القراءة
PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon 4 أغسطس 2022AccessTimeIcon دقائق القراءة
نجاح عملية فصل توأم برازيلي ملتصق بفضل “ميتافيرس” Featured Image

في إنجاز وصفه محققوه بأنه يعادل الهبوط على سطح المريخ، نجح مجموعة من الأطباء في إجراء عملية معقدة للغاية لفصل توأم برازيلي ملتصق، وذلك بفضل الاستعانة بتقنية ميتافيرس الافتراضية.

ووفق “بي بي سي”، التوأم الذي تم فصله هم برناردو ليما، وشقيقه الملتصق به آرثر ليما، وتمت لهما عملية الفصل من الرأس، وهما يبلغان من العمر 3 سنوات.

وتمت مجموعة عمليات جراحية تمهيدية لفصل التوأم، في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، وأشرف على عملية الفصل، مستشفى “جريت أورموند ستريت” اللندنية، قبل إجراء العملية الختامية التي تم بها الفصل بشكل نهائي.

ويرجع الفضل في إتمام العملية بنجاح، ما استغرقه الفريق الطبي المنوط بفصل التوأم، من تجارب لأساليب العملية الجراحية لعدة سنوات، لضمان نجاحها، وتمت هذه التجارب داخل عالم ميتافيرس الافتراضي.

وصنعت مجسمات للطفلين مع اداخال كافة البيانات الخاصة بحالتهم الصحية، داخل مساحة افتراضية صنعت خصيصا لإجراء تجارب افتراضية عليهم داخل عالم ميتافيرس، استخدمت بها الآشعة المقطعية وآشعة الرنين المغناطيسي.

ومن الأطباء الذين شاركوا في العملية الجراحية، “نور جيلاني”، الذي وصف إجراء هذه العملية بما كنا نتوقع حدوثه في المستقبل البعيد المقترن بعصور الفضاء.

وكان جيلاني من المشرفين على إجراء العملية من خلال مؤسسته الطبية “جيمينا أنتوايند” الخيرية، التي أعلنت في بيان لها أنه لولا الاستعانة بتقنية ميتافيرس ما كان لهذه العملية أن تحقق هذا النجاح.

وقال الجراح “جيلاني”، إن هذه العملية لفصل التوأم الملتصق البرازيلي، شهدت خلال تجاربها مشاركة جراحين في عملية واحدة من دولتين مختلفتين جمع بينهم عالم ميتافيرس الافتراضي.

وذكرت “بي بي سي” ما شهدته العملية من تفاصيل معقدة، شملت خضوع التوأم البرازيلي لـ 7 عمليات جراحية تمهيدية، للعملية الأخيرة التي تم بها الفصل بشكل نهائي، واستغرقت 27 ساعة متواصلة.

هذا المجموع الهائل من العمليات، شارك بها ما يصل لـ 100 فرد من الفرق الطبية من أطباء وجراحين وممرضين.

وعظم الجراح جيلاني من دور عالم ميتافيرس في نجاح هذه العملية، حيث صرح لوسائل الإعلام قائلا، أنه كان أمر رائع، إجراء العملية الجراحية بكافة تفاصيلها دون أن يتم تعريض الطفلين لأي خطر.

وقال جيلاني، إن الأطباء كانوا يشعرون بمزيد من الطمأنينة، خاصة وأن الفريق الطبي المشارك في العملية اعتبرها من أصعب وأكثر العمليات تعقيدا في عصرنا.

خاصة وأن الطفلين، سبق لهما الخضوع للعديد من العمليات الجراحية السابقة التي سببت لهم تلف للأنسجة الدماغية، ما زاد من تعقيد القيام بها، بدافع القلق على حياة التوأم.

ولكن تقنية ميتافيرس كانت العامل الحاسم في الأمر، إذ مكنت الفرق الطبية من القيام بالعملية بنجاح، والقيام بعدة تجارب ناجحة قبل الشروع في عملية الفصل.

لذا وصف الجراح “جيلاني” نجاح عملية فصل التوأم البرازيلي، بإنجاز الهبوط على سطح كوكب المريخ.

Author profile

UPYO.com

سواء كنت ترغب في التعرف على NFT أو Blockchain أو Web3.0 أو Metaverse أو أي تقنيات ناشئة أخرى ، فلدينا الموارد الحيوية التي من شأنها أن تنير وتساعدك على اتخاذ قرار مستنير.

مواضيع متعلقة