الإيثريوم – Ethereum.. دليلك الكامل عن شبكة البلوك تشين الأشهر في العالم

PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon October 13, 2022AccessTimeIcon 6 دقائق القراءة
PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon October 13, 2022AccessTimeIcon Mins Read
الإيثريوم – Ethereum.. دليلك الكامل عن شبكة البلوك تشين الأشهر في العالم Featured Image

إذا كنت مهتمًا بمجال التشفير، فبالتأكيد قد سمعت كثيرًا عن شبكة البلوك تشين الخاصة بالإيثريوم – Ethereum.

حيث تعتبر شبكة الإيثريوم من أشهر شبكات البلوك تشين وأكثرها استخدامًا على مستوى العالم، من قبل المطورين والمؤسسات المختلفة. وفي ضوء ذلك، سوف نحاول من خلال هذا المقال تقديم دليل شامل لكل ما يتعلق بهذه الشبكة.

ما هو الإيثريوم – Ethereum؟

الإيثريوم في جوهره هو منصة عالمية لا مركزية مدعومة بتقنية البلوك تشين – Blockchain، ويشتهر أكثر بعملته المشفرة الأصلية التي يُرمز لها بالإيثر – ETH، والتي سيتم التطرق لها بشكل تفصيلي فيما بعد. وتم تصميم الإيثريوم كشبكة بلوك تشين لتكون قابلة للتطوير وقابلة للبرمجة وآمنة ولا مركزية، حيث لا يتم تشغيلها أو إدارتها من قبل أي سلطة مركزية.

وتعتبر شبكة الإيثريوم هي الشبكة المفضلة للمطورين والمؤسسات التي تبتكر التقنيات والتطبيقات القائمة على البلوك تشين، حيث يتم استخدامها على نطاق واسع لإدارة الممتلكات والأسهم، وإنشاء الشبكات الاجتماعية والتطبيقات المالية، وتطوير الألعاب، وما إلى ذلك.

ببساطة شديدة، يمكننا القول بأن الإيثريوم عبارة عن دفتر أستاذ عام لامركزي، يقوم بالتحقق من صحة المعاملات وتسجيلها، كشبكة بلوك تشين. ويمكن لمستخدمي هذه الشبكة إنشاء التطبيقات على النظام الأساسي ونشرها وتحقيق الدخل منها واستخدامها، كما يمكنهم الدفع باستخدام عملة إيثر الرقمية.

تاريخ نشأة الإيثريوم

على الرغم من أن شبكة البلوك تشين الخاصة بالإيثريوم لها عدد كبير من المؤسسين، إلا أن المبرمج الروسي الكندي، فيتاليك بوتيرين – Vitalik Buterin، هو أول من كتب ونشر الورقة البيضاء التي تشرح المشروع، في نوفمبر عام 2013.

وبعد نشر هذه الورقة، ظهرت عدد من الأسماء الأخرى التي تعاونت مع بوتيرين في تأسيس وتطوير المشروع، مثل جافين وود – Gvin Wood، وتشارلز هوسكينسون – Charles Hoskinson، وأمير شيتريت – Amir Chetrit، وأنتوني دي يوريو – Anthony Di Lorio، وجيفري ويلك – Jeffrey Wilcke، وجوزيف لوبين – Joseph Lubin، وميهاي أليسي – Mihai Alisie.

وفي عام 2014، أعلن بوتيرين بشكل رسمي عن المشروع، في مؤتمر بيتكوين – Bitcoin، الذي تم تنظيمه في ميامي بفلوريدا.

وفي وقت لاحق من عام 2014، بدأ القائمون على المشروع بجمع رأس المال من خلال العرض الأولي للعملة الخاصة به، وتم وقتها بيع ما يعادل ملايين الدولارات من عملة الإيثر. وعلى الرغم من أن عملات الإيثر كانت قابلة للشراء في عام 2014، إلا أنه لم يتم تشغيل شبكة البلوك تشين الخاصة بالإيثريوم فعليًا إلا في 30 يوليو عام 2015.

وبذلك يمكننا القول بأن مشروع الإيثريوم بدأ ينبض بالحياة في يوليو عام 2015، ومنذ هذا التاريخ وحتى اليوم تشهد الشبكة عمليات تطوير مستمرة، والتي كان آخرها عملية الدمج التي حدثت في شهر سبتمبر الماضي، والتي سيتم الحديث عنها بشكل تفصيلي فيما بعد.

كيف تعمل شبكة الإيثريوم؟

هناك خمسة مبادئ أساسية، يمكن من خلالها فهم كيفية عمل شبكة الإيثريوم، وهي كالتالي:

  • أولًا: تستخدم الشبكة قاعدة بيانات موزعة، وهذا يعني أن كل مستخدم يمكنه الوصول إلى قاعدة البيانات الكاملة؛ وبالتالي يمكن لجميع المستخدمين التحقق من أي معلومات يحتاجون إليها، وإتمام المعاملات بشكل مباشر، دون الحاجة إلى وسيط أو طرف ثالث.
  • ثانيًا: يتم إجراء كل المعاملات بين المستخدمين، بحيث يقوم كل مستخدم بتخزين السجلات وإرسال المعلومات مباشرة إلى كل الأطراف الأخرى في الشبكة، وبالتالي لا يوجد أي حاجة للوسطاء ومؤسسات التخزين المركزية.
  • ثالثًا: على الرغم من الشفافية التي تتمتع بها الشبكة، إلا أنه يتم من خلالها الحفاظ على هويات المستخدمين، حيث يكون لكل مستخدم عنوان رقمي فريد، يتم استخدامه بدلًا من اسمه الحقيقي.
  • رابعًا: يتم الاعتماد على نظام إثبات الحصة – Proof of Stake؛ لتأمين الشبكة وتأكيد المعاملات.
  • خامسًا: بمجرد إنشاء سجل، لا يمكن تغييره بأي طريقة، وعندما يتم التحقق من المعاملة، يمكن مشاركة هذا السجل مع كل طرف آخر في الشبكة، كجزء من دفتر الأستاذ اللامركزي. او ما يعرف بالعقد الذكي.

عملة الإيثريوم

كما سبق وأن أشرنا في بداية هذا المقال، لشبكة الإيثريوم عملة مشفرة خاصة بها تُعرف باسم الإيثر – ETH.

ونجحت هذه العملة في تحقيق نمو كبير، حتى أنها أصبحت ثاني أكثر العملات المشفرة شيوعًا واستخدامًا، على مستوى العالم، بعد عملة البيتكوين – Bitcoin. فمنذ إطلاقها، تشهد عملة الإيثر نموًا ملحوظًا، حتى أنها سجلت رقمًا قياسيًا في شهر نوفمبر من عام 2021، حيث وصل سعرها إلى 4812 دولارًا أمريكيًا.

ووصل سعر عملة الإيثر خلال الربع الثالث من عام 2022 إلى 1990 دولار أمريكي، بينما وصلت القيمة السوقية لها خلال نفس الفترة إلى 244 مليار دولار أمريكي. ويمكنك شراء هذه العملة من خلال منصات تداول العملات المشفرة، مثل Coinbase أو Binance أو غيرها.

دمج الإيثريوم – Etehereum Merge

لا يمكننا الحديث عن شبكة الإيثريوم، دون التطرق للحدث الضخم الذي شهدته الساحة الرقمية في شهر سبتمبر الماضي، وهو دمج الإيثريوم – Ethereum Merge.

ويعني هذا التحديث الذي يحمل أيضًا اسم Ethereum 2.0، دمج شبكة الإيثريوم القديمة التي كانت تعمل بنظام إثبات العمل – Proof of Work مع الشبكة الجديدة التي تعمل بنظام إثبات الحصة – Proof of Stake، والخروج بشبكة واحدة تعمل بنظام Proof of Stake بالكامل.

ولمن لا يعرف، فإن نظام Proof of Work هو خوارزمية يتم من خلالها تأمين الشبكة وتأكيد المعاملات من خلال معدنين يمتلكون أجهزة تعدين ضخمة، تقوم بإنفاق قدر كبير من الطاقة؛ للقيام بمهامها.

أما في نظام Proof of Stake، فيتم الاعتماد بشكل أساسي على المدققين الذين يقومون بتخزين – Staking أو حجز كمية من الإيثريوم؛ لتأمين الشبكة وتأكيد المعاملات، وهذا النظام لا يتطلب قدر كبير من الطاقة.

والحقيقة أن التحول من نظام Proof of Work إلى نظام Proof of Stake لم يأتِ من فراغ، بل نبع من المشكلات العديدة التي عانت منها الشبكة، على مدار السنوات الماضية؛ بسبب اعتمادها على نظام إثبات العمل.

وكان يأتي على رأس هذه المشكلات، استهلاك قدر كبير من الطاقة، وهو ما أدى إلى توجيه اتهامات عديدة للشبكة من قبل المؤسسات الكبرى والحكومات؛ حيث كان يُنظر إليها باعتبارها شبكة غير صديقة للبيئة بل ومدمرة للكوكب. لمزيد عن التأثير البيئى للـ NFT.

وبجانب هذه المشكلة الكبيرة، كان هناك مشكلات أخرى مثل ارتفاع رسوم الغاز – Gas Fees، وزيادة حجم الضغط على الشبكة بسبب المشروعات والتطبيقات العديدة التي تعتمد عليها، ومن ثم بطء المعاملات.

ولذلك، رأت المنصة ضرورة إيجاد حلول جذرية لكل هذه المشكلات، ومن هنا قررت إطلاق هذا التحديث. ويعتبر هذا التحديث بمثابة نقطة فارقة في تاريخ تقنية البلوك تشين بشكل عام، وشبكة الإيثريوم بشكل خاص.

مستقبل شبكة الإيثريوم

بعد التحديث الذي أطلقته الشبكة في سبتمبر الماضي، نستطيع القول بأن هناك مستقبل مشرق ينتظر الإيثريوم. فمن المتوقع أن تساهم عملية الدمج هذه في تقليل استهلاك الطاقة التي كانت تستخدم في عملية التعدين بنسبة 99.9%، ومن ثم تحول شبكة الإيثريوم إلى شبكة صديقة للبيئة.

وفيما يتعلق بتأثير هذا التحديث على عملة الإيثر، فمن المتوقع أن يرتفع سعرها بشكل كبير. أما بالنسبة لرسوم الغاز، فإن هذا التحديث لن يقلل منها بشكل كبير، لكنه سيسيطر عليها، وسينهي سيطرة المعدنين عليها. وبالنسبة لسرعة المعاملات، فحتى هذه اللحظة يؤكد الخبراء أنها لن تشهد تغييرًا ملحوظًا، حيث ستتحسن ولكن بشكل طفيف للغاية.

باختصار شديد هذا التحديث التاريخي سوف يحدث تغييرات جذرية عديدة ليس على شبكة الإيثريوم فقط، بل على جميع المشروعات والتطبيقات المبنية عليها، وكذلك أيضًا على سوق الـ NFT و العملات الرقمية بشكل عام، وهو ما سنراه معًا خلال الفترة المقبلة.

UpYo NFT
Author profile

سواء كنت ترغب في التعرف على NFT أو Blockchain أو Web3.0 أو Metaverse أو أي تقنيات ناشئة أخرى ، فلدينا الموارد الحيوية التي من شأنها أن تنير وتساعدك على اتخاذ قرار مستنير.

UpYo NFT
المنشورات ذات الصلة
مشاهدة الكل