البلوك تشين – Blockchain.. دليلك الشامل لفهم أكثر التقنيات ثورية في العالم

PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon September 10, 2022AccessTimeIcon 12 دقائق القراءة
PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon September 10, 2022AccessTimeIcon Mins Read
البلوك تشين – Blockchain.. دليلك الشامل لفهم أكثر التقنيات ثورية في العالم Featured Image

ما هي تقنية البلوك تشين – Blockchain؟.. سؤال تردد كثيرًا خلال الفترة الماضية، وتم البحث عنه ملايين المرات على محركات البحث المختلفة.

حيث انتشر مصطلح البلوك تشين، على مدار الأشهر الماضية، بشكل كبير للغاية، وأصبح الكثيرون حولنا يبحثون عن مفهوم هذه التقنية الجديدة التي باتت تُستخدم في العديد من المجالات، بداية من الرعاية الصحية مرورًا بالمعاملات المالية وانتهاءً بألعاب الفيديو.

وفي ضوء ذلك، سوف نحاول من خلال السطور القادمة تقديم دليل شامل لكل ما يتعلق بتقنية البلوك تشين، من حيث تعريفها، وتاريخ ظهورها، وأهم استخداماتها، بالإضافة إلى أبرز التوقعات بشأن مستقبلها.

تقنية البلوك تشين

ما هي تقنية البلوك تشين – Blockchain؟

يمكن تعريف تقنية البلوك تشين ببساطة بأنها نوع من قواعد البيانات العملاقة، التي يتم من خلالها تسجيل المعاملات المختلفة، والتي من الممكن أن تتعلق بالعملات المشفرة أو الأصول الرقمية – NFTs أو المعلومات الطبية أو التصويت في الانتخابات أو غيرها.

وتختلف قاعدة البيانات هذه عن قواعد البيانات التقليدية في طريقة تنظيم البيانات أو المعلومات التي تحتوي عليها.

فمن خلال هذه التقنية الثورية، يتم جمع البيانات في مجموعات تسمى الكتل، وتتمتع كل كتلة بسعة تخزين معينة، عندما تمتلئ، يتم ربطها بالكتلة المملوءة مسبقًا؛ لتشكل بذلك سلسلة من البيانات، ومن هنا جاء اسم البلوك تشين أو سلسلة الكتل.

ويتم التحقق من المعاملات التي يتم تسجيلها على هذه الكتل، من قبل مستخدمين آخرين في نفس النظام، وبمجرد التحقق منها لا يمكن تغييرها، حيث يتم إضافتها إلى سلسلة الكتل الدائمة الأخرى التي تم التحقق منها مسبقًا.

بمعنى آخر، يمكن القول بأن البلوك تشين هو نظام دفتر أستاذ رقمي، يستخدم سجلًا مفتوحًا وموزعًا لتتبع المعاملات المختلفة. تلخيصًا لما تم ذكره، فإن البلوك تشين هي تكنولوجيا ثورية، يمكن من خلالها تسجيل أو توثيق أي نوع من المعاملات في العالم كله، في سجل واحد موجود على الإنترنت.

وتتميز هذه التقنية باللامركزية، حيث لا تتطلب وجود أي وسيط أو طرف ثالث لتسجيل أي معاملات، وهو ما سيتم التطرق إليه بشكل تفصيلي في جزء لاحق من هذا المقال.

البلوك تشين

تاريخ ظهور البلوك تشين

على الرغم من الانتشار الكبير لتقنية البلوك تشين في الوقت الراهن، إلا أنها ليست بالتقنية الحديثة.

حيث يعود تاريخ هذه التقنية إلى عام 1991، وذلك عندما بدأ مجموعة من الباحثين لأول مرة في التفكير بطريقة يتم من خلالها تأمين البيانات المشفرة في سلسلة من الكتل، بحيث يكون من المستحيل تعديلها أو التلاعب بها.

ومنذ هذا الوقت أصبحت هذه الفكرة محل للدراسة العلمية والتجربة، طوال العقد التالي. وفي عام 2008، قدم المؤسس السري لعملة البيتكوين – Bitcoin، صاحب الاسم المستعار ساتوشي ناكاموتو – Satoshi Nakamoto، أول بلوك تشين وظيفي يتم استخدامه كأول سجل للمعاملات الخاصة بالبيتكوين.

ومنذ هذا التوقيت، نمت هذه التقنية بشكل كبير، حيث لم تعد مقتصرة على العملات الرقمية فقط، بل قدمت إمكانيات عديدة لتسجيل البيانات الخاصة بعدد لا يُحصى من الصناعات. ومن هنا تحولت البلوك تشين من تقنية لتوثيق المعاملات الخاصة بالبيتكوين إلى تقنية ثورية لتوثيق وتخزين البيانات في مختلف المجالات بالعالم كله.

البلوك تشين والبيتكوين.. ما هو الفرق بينهما؟

يعتقد الكثيرون حولنا أن مصطلحي البلوك تشين والبيتكوين مترادفان، ويعبران عن نفس الشيء، ولكن هذا الاعتقاد غير صحيح على الإطلاق. فالمصطلحان ليس لهما نفس التعريف، حيث يشير كل منهما إلى مفهوم أو معنى مختلف تمامًا عن الآخر، وذلك كالتالي:

  • البلوك تشين: هي عبارة عن قاعدة بيانات آمنة وغير مركزية وموزعة؛ تستخدم لتسجيل المعاملات المختلفة.
  • البيتكوين: هي أول عملة رقمية يتم إطلاقها، وتعتبر بمثابة أول تطبيق حقيقي لتقنية البلوك تشين، حيث تم استخدام هذه التقنية لأول مرة لتسجيل معاملات البيتكوين.

كيف تعمل تقنية سلسلة الكتل؟

وضعت مجلة هارفارد بزنس ريفيو – Harvard Business Review، خمسة مبادئ أساسية تشترك فيها جميع سلاسل الكتل، ويمكن من خلالها فهم كيفية عمل هذه التقنية.

أولًا: تستخدم جميع سلاسل الكتل قاعدة بيانات موزعة، وهذا يعني أن كل مستخدم في هذا النظام يمكنه الوصول إلى قاعدة البيانات الكاملة.

وبالتالي يمكن لجميع المستخدمين التحقق من أي معلومات يحتاجون إليها، وإتمام المعاملات بشكل مباشر، دون الحاجة إلى أي وسطاء.

ثانيًا: يتم إجراء جميع المعاملات بين المستخدمين، حيث يقوم كل مستخدم بتخزين السجلات وإرسال المعلومات مباشرة إلى جميع الأطراف الأخرى في البلوك تشين. وبالتالي لا يوجد أي حاجة للوسطاء ومؤسسات التخزين المركزية مثل البنوك، حيث يمتلك جميع المستخدمين كافة المعلومات التي يحتاجون إليها؛ لفحص المستخدمين الآخرين.

ثالثًا: على الرغم من الشفافية التي تتميز بها هذه التقنية، إلا أنه يتم الحفاظ من خلالها على هويات المستخدمين، حيث يكون لكل مستخدم عنوان رقمي فريد مكون من عدد من الأحرف، يتم استخدامه بدلًا من اسمه الحقيقي. ويتم استخدام هذه العناوين الرقمية للتحقق من المعاملات.

رابعًا: نظرًا لأن البلوك تشين هو بالأساس دفتر أستاذ رقمي، فالمعاملات بالكامل تتم باستخدام الخوارزميات الرياضية.

على سبيل المثال، عندما تقوم بشراء منزل بالطريقة التقليدية، فإنك سوف تحتاج إلى التعامل مع العديد من الوسطاء، ودفع رسوم كثيرة؛ لتسجيل الملكية وإتمام عملية الشراء. لكن مع تقنية البلوك تشين، يمكنك تسجيل بيانات الملكية أو بناء قواعد رقمية تُسمى بالعقود الذكية، يمكن من خلالها نقل الملكية تلقائيًا.

خامسًا: بمجرد إنشاء سجل، لا يمكن تغييره، وعندما يتم التحقق من المعاملة، يتم مشاركة هذا السجل مع كل طرف آخر في البلوك تشين، كجزء من دفتر الأستاذ اللامركزي.

ويتم أيضًا استخدام جزء من كل معاملة تم التحقق منها؛ لإنشاء اللغز الرياضي للكتلة التالية في السلسلة. وهذا يعني أنه يتم ربط كل معاملة جديدة بالمعاملات السابقة، ويتم تخزين جميع هذه المعاملات عبر أجهزة كمبيوتر متعددة، دون نقطة فشل واحدة.

ولتبسيط ما تم ذكره في هذا الجزء من المقال، دعنا نفترض أنك تريد إرسال أموال إلى شخص ما، فما الذي يجب أن تفعله؟

وفقًا للمتعارف عليه، يجب أن تقوم بالذهاب إلى البنك، وإيداع الأموال بحسابك، ثم يقوم البنك كطرف ثالث بإرسال الأموال إلى هذا الشخص. هذه العملية تتسم بالمركزية، ومن الممكن أن تستغرق وقتًا طويلًا، كما من الممكن أيضًا أن يتخللها مشكلات عديدة تتعلق بالإجراءات.

دعنا نفترض أيضًا، أنك تريد نقل ملكية عقار مسجل باسمك لشخص آخر، فسوف يتعين عليك الذهاب إلى الشهر العقاري أو الجهة المسؤولة، والتنازل عن العقار لهذا الشخص. هذه العملية أيضًا تتسم بالمركزية، ومن المكن أن تستمر الإجراءات لعدة أيام.

إذن ما هو الحل؟!

هنا يأتي دور تقنية البلوك تشين، التي يمكن من خلالها نقل الأموال والملكية من شخص لآخر، خلال دقائق معدودة، وبدون الحاجة إلى أي وسيط أو طرف ثالث. ولفهم الطريقة أو الآلية التي تعمل بها هذه التقنية، لنفترض أن جميع الأشخاص الموجودين في العالم، قاموا بتسجيل ممتلكاتهم في سجل رقمي واحد موجود على الإنترنت، ويكون بإمكان كل هؤلاء الأشخاص الإطلاع على هذا السجل، ومعرفة المعاملات التي تتم عليه، والتحقق منها، والموافقة عليها أو رفضها.

فعلى سبيل المثال، إذا كان لديك قطعة أرض مسجلة على هذا السجل، وتريد نقل ملكيتها إلى شخص آخر بمكان ما في العالم، فيمكنك القيام بذلك بسهولة، بعد تحقق الأشخاص الموجودين على هذا النظام من المعاملة، والموافقة عليها.

وهنا يأتي السؤال الذي يطرح نفسه: كيف يمكن للأشخاص الموجودين على السجل التحقق من المعاملة؟!

كما سبق وأن أشرنا، فإن جميع سلاسل الكتل تستخدم قاعدة بيانات موزعة، وهذا يعني أن كل مستخدم في هذا النظام يمكنه الوصول إلى قاعدة البيانات الكاملة.

هل هذا يعني أنه بإمكان أي شخص معرفة كل ما تمتلكه؟!

اطمأن، ليس بهذا الشكل؛ لأنه كما سبق وأن أشرنا يكون لكل مستخدم عنوان رقمي فريد مكون من عدد من الأحرف، يتم استخدامه بدلًا من اسمه الحقيقي، وبالتالي عند قيامك بتسجيل أي معاملة سوف يظهر لباقي المستخدمين عنوانك الرقمي فقط.

وبالعودة مرة أخرى إلى مسألة تحقق المستخدمين من المعاملات التي تتم، نود الإشارة إلى أنه لا يقوم كل المستخدمين بأنفسهم بالإطلاع على ملايين المعاملات التي يتم تسجيلها يوميًا والتحقق منها والموافقة عليها أو رفضها، بل يتم ذلك بشكل تلقائي من خلال تطبيقات معينة موجودة على أجهزة الكمبيوتر المتصلة بالنظام.

جدير بالذكر أنه يمكن للمستخدمين على النظام رفض بعض المعاملات، في حالة إذا كان لا يمتلك أصحابها صلاحية القيام بها.

على سبيل المثال، قد يقوم المستخدمون الموجودون على النظام برفض محاولتك لنقل ملكية منزل ما إلى شخص آخر، في حالة عدم امتلاكك لهذا المنزل؛ وذلك لأنهم يعرفون جيدًا بأنك لا تمتلك صلاحية القيام بهذه المعاملة؛ لأن المنزل ليس مسجلًا باسمك.

وبالتالي يمكننا القول بأن تقنية البلوك تشين تتسم باللامركزية، حيث تتم كافة المعاملات عليها دون الحاجة إلى أي وسيط أو جهة ثالثة.

سلاسل الكتل

أبرز استخدامات تقنية الـBlockchain

هناك العديد من الاستخدامات لتقنية سلسلة الكتل، والتي يتمثل أبرزها في التالي: 

  • تحويل الأموال
  • تسجيل ملكية العقارات
  • الرموز غير القابلة للاستبدال – NFT
  • تأمين المعلومات الشخصية
  • التصويت في الانتخابات
  • مشاركة المعلومات الطبية بأمان
  • خدمات الرعاية الحكومية
  • إدارة سلاسل الإمداد
  • الإقراض
  • التأمين
  • الإعلام
انواع البلوكتشين

أنواع شبكات الـBlockchain

هناك أربعة أنواع لشبكات الـBlockchain، وهي كالتالي:

  • بلوك تشين عام – Public Blockchain

هذا النوع يكون مفتوح لعامة الناس، أي غير مقيد وبدون إذن، حيث يمكن لأي شخص لديه إمكانية الوصول إلى الإنترنت، تسجيل الدخول على الشبكة، والوصول إلى السجلات الحالية والسابقة، والتحقق من المعاملات، والقيام بالتعدين. وعادة ما يتم استخام هذا النوع من الشبكات، في التعدين وتبادل العملات الرقمية وغيرها من المعاملات الأخرى البسيطة.

وتعتبر شبكة الإيثريوم – Ethereum من أبرز شبكات البلوك تشين العامة.

  • بلوك تشين خاص – Private Blockchain

هذا النوع يكون مغلقًا، حيث يتطلب الحصول على إذن للدخول إلى الشبكة.

وعادة ما يتم استخدام هذا النوع داخل مؤسسات، يكون الأعضاء المختارون بها فقط هم من لديهم الصلاحية للدخول إلى الشبكة. وبصرف النظر عن درجة الأمان العالية التي توفرها سلاسل الكتل الخاصة، فهي أيضًا أكثر فعالية من حيث التكلفة؛ نظرًا لأن قوة الحوسبة المطلوبة أقل بكثير للتحقق من المعاملات في شبكة أصغر.

وتعتبر شبكة Multichain من أبرز شبكات البلوك تشين الخاصة.

  • البلوك تشين الهجين – Hybrid Blockchain

هذا النوع هو مزيج من النوعين السابقين، حيث يجمع بين مميزات البلوك تشين العام والخاص معًا.

ففي هذا النوع، يمكن للمستخدم أن يكون لديه نظام خاص يتطلب إذن، بالإضافة إلى نظام آخر عام لا يتطلب إذن. بمعنى آخر، من خلال هذا النوع من الشبكات لا يتم السماح إلا لجزء محدد من البيانات أو السجلات بالانتشار لعامة الناس، بينما يتم الاحتفاظ بالجزء الباقي بسرية في الشبكة الخاصة.

وتعتبر شبكة Dragonchain من أبرز شبكات البلوك تشين الخاصة.

  • كونسورتيوم بلوك تشين – Consortium Blockchain

هو نوع شبه لامركزي، حيث يتم إدارته من قبل أكثر من مؤسسة.

وتقوم المؤسسات التي تشترك في إدارة هذا النوع من الشبكات بتبادل المعلومات فيما بينها.

وبالتالي يختلف هذا النوع عن البلوك تشين الخاص، الذي يتم إدارته من قبل مؤسسة واحدة فقط.

وعادة ما يتم استخدام هذا النوع من الشبكات من قبل البنوك والجهات الحكومية.

 وتعتبر شبكة R3 من أبرز شبكات الكونسورتيوم بلوك تشين.

أبرز منصات الـBlockchain

هناك العديد من منصات البلوك تشين الموجودة حاليًا على الساحة، والتي نستعرض أبرزها في التالي:

  • منصة الإيثريوم – Ethereum

تعد هذه المنصة من أقدم وأعرق منصات البلوك تشين، حيث تم الإعلان عنها لأول مرة في عام 2013، من خلال الروسي الكندي، فيتاليك بوتيرين – Vitalik Buterin.

كما تعتبر أيضًا من أشهر المنصات وأكثرها استخدامًا؛ وذلك بفضل استخداماتها العديدة، حيث تسمح للعملاء بتطوير التطبيقات اللامركزية – dApps،  وإنشاء بيئات الألعاب، وترميز الأصول الرقمية – NFTs، وما إلى ذلك. وتعتمد هذه المنصة على اللامركزية، وتدير عقودًا ذكية، كما أنها تعتبر من الشبكات العامة – Public Blockchain.

بلكتشين الإيثريوم
  • منصة Hyperledger Fabric

تم إطلاقها عام 2016، ويتم إدارتها حاليًا من قبل بريان بيهليندورف – Brian Behlendorf، وتستهدف تعزيز تقنية البلوك تشين.

وتضم نحو 185 مؤسسة متعاونة في مجالات التمويل والمصارف وإنترنت الأشياء والتصنيع والتكنولوجيا.

  • منصة R3 Corda

تم إطلاق هذه المنصة عام 2015، من قبل ديفيد روتر – David E. Rutter. وهي عبارة عن اتحاد يضم عدد من أكبر المؤسسات المالية في العالم، التي أنشأت نظامًا أساسيًا لدفتر الأستاذ الموزع يُسمى Corda.

  • منصة Ripple

تم إطلاق هذه المنصة عام 2012، ويتم إدارتها حاليًا من قبل براد جارلينجهاوس – Brad Garlinghouse.

وتهدف إلى ربط البنوك ومقدمي الدفع وبورصات الأصول الرقمية والشركات ببعضها البعض.

وتتيح المدفوعات العالمية من خلال أصولها الرقمية المسماة بـRipples أو XRP، والتي أصبحت واحدة من أكثر العملات المشفرة شيوعًا بعد البيتكوين – Bitcoin والإيثر – ETH.

  • منصة Stellar

هي شبكة لامركزية تتيح توفير الأموال وتحويلها، بما في ذلك الدولارات والبيتكوين وغيرها. ويمكن لهذه المنصة مساعدة مستخدميها في إنشاء تطبيقات مالية آمنة وسريعة، وترميز الأصول الرقمية.

كيفية إنشاء محفظة Blockchain

يمكنك إنشاء محفظة Blockchain بسهولة، من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • اذهب إلى موقع Blockchain.com
  • اضغط على أيقونة Sign Up الموجودة بأعلى يمين الصفحة الرئيسية.
  • قم بإدخال البيانات المطلوبة.
  • اضغط على أيقونة Continue.
  • ستصلك رسالة تحقق على بريدك الإلكتروني، قم بتأكيدها.
  • بذلك ستكون قد نجحت في إنشاء محفظة Blockchain.

ما هي مميزات وعيوب تقنية البلوك تشين؟

من المتعارف عليه أن أي تكنولوجيا أو تقنية حديثة يكون لها الكثير من المميزات، كما أنها لا تخلو أيضًا من العيوب.

وتتمثل أبرز مميزات تقنية سلسلة الكتل في التالي:

  • اللامركزية: تعتبر هذه هي الميزة الرئيسية للبلوك تشين، فكما سبق وأن أشرنا، يمكن إجراء أي معاملة من خلال هذه التقنية، دون الحاجة إلى وسيط أو طرف ثالث.
  • الأمان: يعتبر الأمان أيضًا من أبرز مميزات هذه التقنية؛ فنظرًا لأن البيانات المسجلة تكون مشفرة ومدققة ولامركزية، فلا يمكن تغييرها أو سرقتها، فاختراق هذه البيانات يستلزم اختراق جميع الكتل في نفس الوقت، وهو أمر مستحيل.
  • السرعة والكفاءة: تتم عملية تخزين البيانات المختلفة عبر تقنية البلوك تشين بشكل أسرع وأكثر كفاءة من طرق الإدخال اليدوية، التي تستغرق وقتًا طويلًا، ولا تخلو من احتمالية حدوث أخطاء.
  • تقليل التكاليف: تسمح الطبيعة اللامركزية لهذه التقنية، بتقليل التكاليف، حيث لا يضطر المستخدمون إلى دفع رسوم الإجراءات الإدارية والقانونية المختلفة، وكذلك أيضًا الرسوم التي قد يحصل عليها بعض الوسطاء.

بينما تتمثل أبرز عيوب تقنية سلسلة الكتل في التالي:

  • ارتفاع تكاليف التنفيذ: على الرغم من أن هذه التقنية توفر العديد من النفقات للمستخدمين، إلا أنها تنطوي على تكاليف تنفيذ عالية بالنسبة للشركات، وهو ما يتسبب في تأخير اعتمادها وتنفيذها على نطاق واسع.
  • البطالة: من المتوقع أن تؤدي اللامركزية التي تتسم بها هذه التقنية إلى الاستغناء عن الوسطاء، فمع اعتمادها وبدء تنفيذها على نطاق واسع، سوف تختفي العديد من الوظائف، وهو ما سيؤدي إلى ارتفاع معدلات البطالة بشكل كبير.
  • استحالة تعديل البيانات: قد تكون طبيعة بيانات البلوك تشين غير القابلة للتغيير عقبة كبيرة، عندما تكون هناك حاجة إلى إجراء تعديلات إيجابية على البيانات.
  • التأثير البيئي: حيث تستهلك شبكات البلوك تشين قدرًا كبيرًا من الطاقة؛ وذلك للتحقق من صحة المعاملات، مما يثير العديد من المخاوف البيئية.

فعلى سبيل المثال، وجدت دراسة حديثة أن تعدين البيتكوين يهدد أهداف الصين المتعلقة بتغير المناخ.

هل يمكنني الاستثمار في البلوك تشين؟

لا يمكنك الاستثمار بشكل مباشر في هذه التقنية؛ لأنها في النهاية عبارة عن نظام لتخزين المعاملات ومعالجتها. ولكن يمكنك الاستثمار في الأصول الرقمية والـ NFTs والشركات التي تستخدم هذه التكنولوجيا.

كما تعد أسهل طريقة للاستثمار في هذا المجال، هي شراء العملات المشفرة مثل البيتكوين والإيثر وغيرها، أو تداول الأصول الرقمية – NFTs، التي تستخدم هذه التقنية.

رؤية مستقبلية للبلوك تشين

نجحت تقنية سلسلة الكتل في تحقيق شعبية كبيرة للغاية، على مدار السنوات القليلة الماضية، وحتى الآن لا يوجد أي مؤشر على تباطؤها.

فوفقًا لنتائج الاستطلاع الذي أجرته شركة ديلويت – Deloitte العالمية عام 2021 حول تقنية البلوك تشين، فإن ما يقرب من 76% من المديرين التنفيذيين الذين شملهم الاستطلاع، يتوقعون أن تكون الأصول الرقمية بديلًا قويًا للعملات الورقية للتمويل العالمي، خلال العشر سنوات المقبلة، وهو ما يعني أنه سيتم التوجه بقوة نحو تقنية سلاسل الكتل، التي تقوم عليها المعاملات الرقمية.

وهذا يعني أن الوقت قد حان للاستعداد لثورة مالية وتقنية سوف تغير طريقة معالجتنا للمعاملات وإدارة البيانات وتقديم الخدمات. ولكن على الرغم من هذه النظرة التفاؤلية لمستقبل هذه التقنية، إلا أن هناك عقبة تتعلق بأن البلوك تشين مازال غير مفهوم على نطاق واسع.

حيث مازال ينظر الكثيرون إلى هذه التقنية على أنها تكنولوجيا تدعم العملات المشفرة فقط مثل البيتكوين وغيرها، ولا يعرفون أنه أصبح هناك العديد من الاستخدامات لها بداية من المعاملات المالية مرورًا بالرعاية الصحية انتهاءً بالتصويت في الانتخابات.

لذلك إذا نجحنا في تغيير هذه النظرة المحدودة للبلوك تشين، فسوف يكون لهذه التقنية مستقبل مشرق، وسيصبح تطوير البرامج الخاصة بها استثمارًا واعدًا.

الخلاصة

في نهاية هذا المقال، لا نستطيع سوى القول بأن تقنية البلوك تشين أصبحت من أهم التقنيات الحديثة في وقتنا الحالي. فقد بدأت العديد من القطاعات والصناعات المختلفة حول العالم في التوجه نحو الاعتماد على هذه التقنية الثورية، بفضل ما تتمتع به من مميزات عديدة أبرزها الأمان وانخفاض التكلفة وجودة الأداء.

ومن هنا، يمكننا القول بأنه من المتوقع أن نشهد، خلال السنوات القليلة المقبلة، تغيير شاملًا وجذريًا في طريقة تخزين البيانات بالعالم كله، وذلك بفضل تقنية البلوك تشين.

UpYo NFT
Author profile

سواء كنت ترغب في التعرف على NFT أو Blockchain أو Web3.0 أو Metaverse أو أي تقنيات ناشئة أخرى ، فلدينا الموارد الحيوية التي من شأنها أن تنير وتساعدك على اتخاذ قرار مستنير.

UpYo NFT
المنشورات ذات الصلة
مشاهدة الكل