ميم رقصة التابوت.. لماذا تم بيعه بمليون دولار؟

PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon November 8, 2022AccessTimeIcon 4 دقائق القراءة
PersonOutlineIconUPYO.comCalendarTodayIcon November 8, 2022AccessTimeIcon Mins Read
ميم رقصة التابوت.. لماذا تم بيعه بمليون دولار؟ Featured Image

شهد عام 2020 الذي ظهرت فيه جائحة كوفيد 19 – Covid 19، انتشارًا واسعًا لما يُعرف باسم الميمات – Memes أو سوق ميمز NFT. وكان من أبرز هذه الميمات التي حققت انتشارًا كبيرًا هو ميم رقصة التابوت.

ففي شهر فبراير من عام 2020، انتشر فيديو لمجموعة رجال أفارقة يرتدون سترات أنيقة، ويرقصون حاملين نعش أحد الأشخاص في حفل تأبينه، وتحول هذا الفيديو بعد ذلك إلى ميم يتم استخدامه من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير للغاية.

وفي ضوء ذلك، سوف نقوم من خلال هذا المقال استعراض القصة الكاملة لميم رقصة التابوت الذي تم بيعه فيما بعد بمليون دولار.

ميم رقصة التابوت

عبر هذا الميم عن طقوس الحداد في غانا، حيث ظهر فيه ستة رجال يرتدون البدلات الرسمية المزخرفة، والنظارات الشمسية الكبيرة، والقفازات البيضاء، ويرقصون رقصات مرحة بانسجام تام، وهم ويرفعون نعشًا على أكتافهم.

وحقق هذا الميم انتشارًا كبيرًا للغاية، حيث تم استخدامه من قبل ملايين الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

ما القصة وراء ميم رقصة التابوت؟ 

تم نشر الفيديو لأول مرة عام 2017، عبر وكالة BBC News Africa، ولكن وقتها لم يحقق شهرة كبيرة. وفي عام 2020، وبالتحديد بعد ظهور جائحة فيروس كورونا، تم إعادة نشر الفيديو مرة أخرى على نطاق واسع.

 ويعد “رقص التابوت” تقليدًا قديمًا شائعا في الدول الإفريقية بشكل عام، وفي غانا بشكل خاص، حيث يقوم أهل المتوفي باستئجار فرقة راقصة لتشييع جنازة موتاهم؛ لينتقلوا بسلام وسعادة إلى العالم الآخر، وذلك حسب اعتقادهم.

وتدفع العائلات هناك مبالغ كبيرة مقابل تلك الرقصات الباعثة للحيوية والسعادة أثناء توديع أحبائهم، ومن الممكن أن يستمر هذا الحفل الراقص من ثلاثة إلى سبعة أيام في المتوسط.

ويقوم الأفارقة أو الغانيون تحديدًا بمثل هذه الطقوس؛ لأنه في اعتقادهم أن المتوفي على مقربة من لقاء الله؛ لذا فلا داعي للحزن بل إنه وقت الفرح والرقصات.

وكما سبق وأن أشرنا يتم دفع مقابل مادي لهذه الرقصات، والذي من الممكن أن يصل إلى حوالي 13000 سيدي -عملة غانا- وهو ما يعادل 1699.35 دولارًا. وبالتالي أصبحت فرق “رقصة التابوت” مجالًا لتوفير فرص العمل للشباب العاطلين في غانا.

انتشار ميم رقصة التابوت

في البداية انتشر الفيديو على منصة تيك توك – TikTok، ثم على كل منصات التواصل الاجتماعي.

وبدأ ظهور الميم، عندما انتشر فيديو يُظهر متزلجًا يحاول القيام بقفزته الخطيرة، ولكنه يفشل في القيام بها، ليتم التعليق عليه بميم رقصة التابوت. ومن هنا بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي في استخدام هذا الميم؛ للسخرية من النهايات القاسية والفشل الملحمي.

وتخطى هذا الميم حدود منصات التواصل الاجتماعي، حيث تم استخدامه لنشر الوعي وحث الناس على التباعد الاجتماعي في زمن الكورونا. فعلى سبيل المثال، ظهرت هذه الصورة على العديد من اللوحات الإعلانية في البرازيل وفرنسا والبرتغال؛ لحث المواطنين هناك على التباعد الاجتماعي.

كما قامت مجموعة من الشرطة في كولومبيا، بتقليدهم وهم يرقصون على ظهر شاحنة؛ لكسر الأجواء التي خيمها الفيروس في هذا العام، ولحث المواطنين على البقاء في المنازل.

كما أخذ الراقصون على عاتقهم  مهمة تحذير الجميع من مخاطر تجاهل احتياطات التباعد الاجتماعي، حيث قاموا بنشر شعار: “ابق في المنزل أو ارقص معنا”.

راقصو التابوت

الفرقة التي ظهرت في الفيديو هي فرقة غانية راقصة تسمى فرقة “بنيامين إيدو”، وهي تابعة لمؤسسها الذي يحمل نفس الاسم. وفي لقاء لإيدو مع صحيفة الغارديان البريطانية، صرح أنه بدأ العمل كحامل النعش أثناء وجوده في المدرسة الثانوية في عام 2003.

وأوضح أن ما دفعه لهذا هو رغبته أن يكون الناس قادرين على الاحتفال بموتاهم، فقد لاحظ أن الناس غالبًا ما ينزعجون في الجنازات الرسمية.

ومن جانبه، قال أحد أعضاء الفرقة في مقابلته مع قناة بي بي سي البريطانية “عندما يأتي إلينا العميل فإننا نسأله هل يريد جنازة عادية أم يريد أن يضيف عليها بعض الحركات الاستعراضية أو حركات محددة مخصصة”.

بيع ميم رقصة التابوت بمليون دولار

على الرغم من اكتساب راقصي الفرقة الشهرة والمال بسبب الإعلانات الدعائية؛ إلا أنهم لم يكتفوا بهذا القدر، خصوصًا بعد انتشار ظاهرة الرموز غير القابلة للاستبدال – NTFs بشكل متزايد في العامين الماضيين تزامنًا مع فترة الوباء، وتفوقها بشكل كبير في المجالات المختلفة، وتحديدًا بعد بيع العديد من الميمات بملايين الدولارات.

فعلى سبيل المثال لا الحصر تم بيع ميم دوجي – Doge بما يعادل 4 ملايين دولار، وهو حتى الآن في زيادة مستمرة. وفي 7 أبريل 2022، قام أعضاء الفرقة الراقصة بسك ميم الفيديو على منصة Foundation.app وتم فتح مزاد علني لبيع الميم.

واستمر المزاد لمدة يومين – من 7 إبريل حتى 9 إبريل-  ليتم في النهاية بيع الميم ذو العشر ثوانٍ إلى وكالة 3F music صاحبة المزايدة الأعلى في المزاد، وهي وكالة تسجيل مقرها دبي معروفة بشراء NFTs المستوحاة من الميمات.

وتم بيع الميم مقابل 327.00 إيثريوم وهو ما عادل وقتها حينها  1،046،079.54 دولار. وبسبب هذا المبلغ الضخم يعد الميم الآن ضمن قائمة أكثر الـNFTs قيمة في العالم.

وقد أعلن مؤسس الفرقة الغاني إيدو، في شهر إبريل الماضي، عن تبرع الفرقة بمبلغ 250 ألف دولار؛ من أجل مساعدة الشعب الأوكراني، في ظل الحرب الروسية الأوكرانية.

UpYo NFT
Author profile

سواء كنت ترغب في التعرف على NFT أو Blockchain أو Web3.0 أو Metaverse أو أي تقنيات ناشئة أخرى ، فلدينا الموارد الحيوية التي من شأنها أن تنير وتساعدك على اتخاذ قرار مستنير.

UpYo NFT
المنشورات ذات الصلة
مشاهدة الكل